Tuesday, November 01, 2005

Should Badran be given a second chance?

Ever since the formation of the government of Adnan Badran, it has gone from one crisis to the next. From the start, there was the fiasco involving the issue of representation of various geographical and social sectors in the government. Then there were the two gas price rises. Recently, his reluctance to embrace the recommendations of the National Agenda Committee has put even more stress on the government, and it looks like this issue will lead to the choosing of a new PM.

Much of the trouble facing Badran is his lack of experience as a politician. He agreed to become PM without fully understanding the consequence of not having a working program from the start, as he wanted to defer to the NAC, and use their recommendations as guidelines for his government. This inexperience also led to the unfortunate choice of ministers, and later the unfortunate caving to the MP's on the issue of representation. Finally, the issue of fuel prices caused by the constraints imposed on him by international oil prices and the numbers given to him in the budget he inherited from the previous government. In the final analysis, the vultures are hovering. Should they have to wait?

I would argue that Badran is not as bad as his luck and inexperience would suggest. The fact that there are problems between him and Abdulhadi Majjali, the speaker of the parliament, is expected. There is a long history between the men, going back to the time when Badran was the head of Yarmouk University and Majjali was the head of public security. In 1986, students at Yarmouk University staged demonstrations, which ultimately led to heavy handed security intervention, killing at least three students, and wounding hundreds. Badran was forced to resign after that. At the time, Badran's brother, Mudar, was the PM and Majjali's brother, Abdulsalam, was the head of the University of Jordan. Abdulsalam later moved on to become PM. Complicating things, Abdulhadi has ambitions of his own at becoming prime minister. The fact that Majjali doesn't like Badran shouldn't be taken against him. Moreover, the fact that the IAF is against him (having joined the government of Mudar in the old days) is a point for and not against Dr. Badran.

The major reason why Badran is in trouble, according to the yakking political class in west Amman, is that he is reluctant to accept the NAC recommendations. This is quite disingenuous, since most of these ex officials are against the NAC as well. In any case, any reasonable person should give him/her self a chance to study the massive 2500 page document before adopting it. I think that Badran wanting to give himself and the government a chance to study this monster is fair. Granted, much of the document will be uncontroversial rehash of existing legislation and policies. But what is the problem with reading it before passing judgment and adopting it?

Badran is fundamentally a decent man with old fashioned tendencies. His government is showing active concern for environmental issues, including closing down factories that pollute their surroundings, and pulling licenses of vehicles with unacceptable levels of emissions. It is easy to imagine how he can make enemies for shutting down polluting factories. It also seems that he is planning on paying up the debts of the universities and increase their budget (was it the power of the blog?). Plans are under way to improve services in low income areas. Even his comical interest in the price of sugar before Ramadan shows a streak of compassion that should be noted. The general picture, as I see it, is that while the government is still very pro business, it also is interested enough in environmental and social issues to put its money where its mouth is. This is a departure from previous governments, I believe. I would also note that one reason that Bassem Awadallah was forced to resign was to remove what has been perceived, fairly or unfairly, as the driving force for unrestrained capitalism. So his removal actually seems to have worked in this regard.

The greatest weakness of Dr. Badran lies in an apparent over eagerness to please. The MP's intimidated him into modifying his government before they even started (a first in Jordanian politics). Later, the journalists syndicate was able to pressure him into disavowing the NAC recommendations regarding compulsory membership. The impression of weakness diminishes a leader's ability to push what he believes.

The indications seem to be that Dr. Badran is a socially and environmentally conscious liberal man. This in itself made him a number of enemies. If he has the stomach to fight the good fight, I think that he should be given the chance to work positively with the NA, especially with regards to reforming the tax system and liberalizing the laws governing the press and political parties. In order to succeed, he needs to rethink the composition of his cabinet. If he is not willing to fight hard for what he believes, I believe that he should step aside.

10 Comments:

At 3:54 PM, Blogger Hatem Abunimeh said...

I'm predicting an early departure for both Badran and his government.

 
At 5:36 PM, Anonymous onzlo said...

I hope he stays, he's not too bad bas inthalam shwayyeh and he doesn't seem to have the 'politicians touch' so he can look somewhat amature sometimes, however I think he is generally an honest man who is trying to do a good job, if only he will learn from the mistakes of the past.

 
At 7:25 PM, Blogger Hareega said...

not all nice decent men can become prime ministers

However in Jordan you can almost never blame a prime minter or a minister for what's going on during his time, they change every year, how can he be responsible for something that started happening during another prime minister's period?

 
At 7:30 PM, Anonymous Anonymous said...

Your blog stink

 
At 3:11 PM, Anonymous خضر said...

في البداية احبذ أن استعمل اللغة العربية في التعليق إذ من الممكن أن يساهم ذلك في اتساع دائرة الحوار من بين قراءنا في الأردن.

بالطبع فإن مسؤولية مجزرة طلبة اليرموك واقتحام الجامهة عام 1986 لاتقع على بدران وحده كما هي الحال بالنسبة لوزير الداخلية آنئذ المجالي إذ أن مثل هذا القرار جاء من رأس الحكم آنئذ أعني الملك حسين. بينما حاء إذاحة بدران من موقعه لتهدئة الخواطر، لم يعتذر بدران عن المجزرة، أو يبرر ما حدث بدأ من فرض الرسوم المجحفة وانتهاءا بموجات الفصل للطلبة المعترضين وكيف كان يوعز لمدراء الدوائر من اساتذة الجامعة بالخروج وفك اعتصامات الطلبة.

ويبقى أن الأهم في العرض المنمق اعلاه لآداء حكومة بدران ليس ما احتواه من روابط وتتابعات بل ما يكشفه من تهافت الحياة الثقافية والمثقفين في الأردن، إلا من رحم ربي، فالسمة الغالبة لهم، بما فيهم الاستاذ خلف، هي إنعدام المخيلة والمسؤولية الاجتماعية تجاه الشعب وفئاته المسحوقة. فهذ الأخيرة ليس لها مكان في مقالاتهم وتحليلاتهم، وهم في الصفة العامة يتأرجحون بين اختلاق التبريرات والذرائع للسلطة ومن هم في موقع القرار أو يمارسون نقدا متفذلكا في محاولات بائسة لحشر أنفسهم بين من في الحكومة و"رغبات القصر" على نحو وصولي، تأخذ منحي مناطقي تقسيمي في الحالتين يفرغ نقدها من اي قيمة نقدية ديمقراطية.

مقال خلف هو من النوع الآول في الحالة التي نحن بصددها وهي حكومة بدران. فهذا الآخير يعرف واقع الحال في الآردن عندما تسلم موقع رئاسة الحكومة وموضوع رفع اسعار المحروقات كان على جدول الآعمال في الحكومة السابقة. لقد جاء التغيير وكنت قد كتبت عنهhttp://jordanianissues.blogspot.com/2005/04/blog-post_07.html
واشرت في نهاية المقال عن توجهه لآمتصاص الآزمة مع الآخوان وصراعه المحتمل مع اكثر الفئات الاجتماعية تضررا من برنامح النيوليبرالية في الأردن

حكومة بدران تشكل استمرار نهج التنكر لفقراء والعمال والموظفين وغيرهم من ذوي الدخل المحدرد في الآردن واستمرار تفكيك شبكة الآمان الحماية الآجتماعية التي تحميهم من تغول السوق. إن ما تقراه في الصحف هو أرباح طائلة للبنوك والشركات وتآكل للآجور ومستوى المعيشة لعامة الناس. إن ما تراه هو أن حقوق ومكتسبات رأس المال تصبح مؤسسة ومقوننة في نظم وهيكليات يصعب تفكيكها أو مراقبتها أو حتي تنظيمها وبالاقل التحكم بتغولها بينما تتحول مكتسبات عامة الشعب إلى منح ومنن يمكن وقفها وإعطاءها بحسب رغبات صاحب الشأن وليس حقوق مكتسبة، إن ما يجري في الآردن كما وكانه قد ضربته كارثة طبيعية لانسمع سوى توزيع الوجبات على الفقراء او المعاطف أو الخمسين دينار.

إن الكارثة الأكبر ليس فيما اقدمت عليه حكومة بدران فحسب بل في ما تمتنع عن القيام به ايضا
يتبع

 
At 7:37 AM, Blogger Khalaf said...

Mr. Khadder,

Actually, I do read your blog. Unfortunately, I find that it has too much copy and paste and too little of your own analysis. I am glad you have written here.

I am sorry that you have found that the easiest way to start the discussion is to insult people who disagree with you. While I will disagree with some of your more strident positions, rest assured that I will not insult you as you have done to me.

Clearly, it is easier to be a critic than to be a decission maker. However, to be fair, you need to look at the entire scene to make a reasonable analysis. I have already said in defence of Badran that he is more socially concious than his predecessors, which might be because Awadallah is not in the picture. In any case, hard nosed capitalism is our model. There has been no organised opposition to this, except for some small leftist movements who quickly discredited themselves by alligning themselves with the Islamic movement. I would like to assure you that the Sharia model of the IAF will not have sociallist tendancies, even if they find it useful now to use leftist movement slogans to excite the masses. I am amused that the crushed classes that you refer to really are not all that interested in the political line that you advocate. Do you want to pust it down their throats?

I look forward to reading more from you.

 
At 11:02 PM, Anonymous خضر said...

يعني النقد سهل وانت وجدت لنفسك المهمة الآصعب وهي تبرير وتفسير إن لم يكن تأييد قرارات الحكومة الحالية!! تسائلت لماذا عمدت إلى "اهانتك" في تعليقي الأول؟ أنا فقظ اشرت

إلى حقائق أمن مقالك ومن مشاهدتي وتعاملي مع العديد من المثقفين في الآردن.

في الواقع فإن المهمة الآصعب في الأردن هي في النقد والصراع من أجل حق النقد والتعبير عن الرأي وتاريخ الآردن وحاضره شاهد على ذلك. وما ترديدك لهذه اللازمة التي تستخدمها

السطلة في الأردن مرارأ وتكرارا إلا من قبيل ضبط محاور النقاش ضمن ما هو ملائم لك ولمن هم في موقع القرار: النقد سهل! إذا النقد سهل ليش ما يتريحوا ويفتتحوا المجال لتبادل السلطة

على نحو ديمقراطي، وبدلا من لجنة الأجندة التي هي لجنة غير منتخبة لماذا لم يتم التنادي لمؤتمر وطني تأسيسي للبلاد يضع دستور عصري وديمقراطي للبلاد؟ ليس من حق المواطن أن ينتخب

اعضاء مجلس بلدي في الأردن فنصفهم والرئيس يجري تعينهم من الحكومة! وماذا عن المجالس الطلابية؟ ومشروع نقابة المهندسين الذي لم يسحب بل جرى رفع صفة الإستعجال عنه امام

مجلس النواب ليبقى سيف مسلط على رقاب الحركة الديمقراطية والنقابية في الآردن وكآلية لإبتزاز الحركة الإسلامية وضبط حراكها..

ولنعد لموضوع بدران، تجاهلت التعليق على مسؤوليته عن مجزرة اليرموك، عن إقتحام الجامعة ومقتل مها ومروة وقاسم وجرح العديد من الطلبة. لم يستنكر ما حدث ولم يخلي مسؤوليته بل

عاد وشارك في حكومات لاحقة، في الوقت الذي تم فية التراجع لاحقا عن مسألة الرسوم التي اثيرت عليها القصة؟ كذلك مسألة الطلبة المفصولين .

إن من فرض على بدران والقصر تحديدا التغيير الوزاري الذي اطاح بباسم عوض الله هو الحراك الشعبي والذي مثل البرلمان على علاته واجهته، لكن الحكومة استمرت كما تعلم ويعلم الجميع

بنفس البرنامج ذاته، برنامج النيوليبرالية الأقتصادية، ولكي لاتحرج الدعاوى الديمقراطية الزائفة للسيد بوش تساوقت مع مطالب البرلمان وقدمت لجنة الأجندة الوطنية على أنها تحفة ديمقراطية.

أما الآن فقد ذهبت موضة الديمقراطية من الأسواق، ونجح بدران - مستخدما رصيد أخيه في رعاية هذه الحركة في الأردن وسوريا - في عقد صفقة مع الأخوان ابتلعوا معها مطلبهم بتداول ديمقراطي للسلطة من حكومات منتخبة من الشعب والذي رفعوه في آواخر عهد حكومة الفايز، تم هذا التراجع مقابل رفع صفة الإستعتجال عن قانون النقابات المقدم من الحكومة للبرلمان وتخفيف حدة الإجراءات الأخرى المعدة لإحتواء تأثير الأخوان في الشارع وتفعبل المؤسسات المعنية بضبطه.

على المستوى الإقتصادي وبرغم ان المنطقة تمر بمرحلة مد واضحة بالسيولة النقدية والتي كان للسوق الأردني منها نصيب وافر. وقدد حقق قطاع البنوك والخدمات والإنشاءات وغيره ارباح هائلة إلا أن هيكلة الآقتصاد الآردني النيوليبرالية سوف تحول دون أن ترجمة هذه البحبوحة إلى أي بنيان أقتصادي منتج ومستقل، والحكومة لاتقدم أي شئ لضبطه أو حتى نظم حراكة والقطاعات التي يجب ان يتحرك فيها، إن سياستها النقدية بربط الدينار بالدولار قد كلفت الخزينة اكثر من 600 دينار في العام الماضي وهذا يتم لخدمة قطاع من البنوك والمستثمرين ومنتجي "القيمة المضافة" للتصدير بينما يتحمل الشعب أعباء هذه السياسة وبحسب "يعقوب الكسواني رئيس جمعية اقتصاديي العالم الثالث أن 90%من المواطنين تحت خط الفقر ، مشيرا إلى ان الحد الأدنى للدخل لتوفير سلة السلع والخدمات الأساسية يبلغ حسب دراسة لاسكوا 500 دينارا ،وحسب دراسة وزارة التنمية الاجتماعية 368 دينارا ،بينما يبلغ الحد الأدنى للأجور الذي تطبقه وزارة العمل 85 دينارا .واتهم المشاركون في ورشة عمل اقتصادية الحكومات الأردنية المتعاقبة بإفقار المواطن نتيجة السياسات العاملة على تحرير الاقتصاد وخصخصة المؤسسات الوطنية والبرامج المرتبطة بصندوق النقد الدولي الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار " بينما إقرأ هنا ما جاء من لقاء بدران مع "الفعاليات الأقتسادية الأردنية"
http://jordanianissues.blogspot.com/2005/07/blog-post.html

إذا كانت حكومة بدران ناجحة فهي ناجحة من وجهة نظر هؤلاء "الفعاليات" وليس من وجهة نظر الفئات الشعبية المنتجة والكادحة، ليس من وجهة 300 عامل في مصنع الدباغة مهددين بالفصل وغيرهم من آلاف العمال الذين لم يتمتعوا بأي زيادات سنوية منذ سنين ويعتبروا أنفسهم "محضوضين" لآنهم ليسوا كأخوتهم اللذين بلاعمل. لهذا ليس هناك ما يستدعي القصر محليا واقليميا إلى تبديل الحكومة الحالية.

في تبريراتك لحكومة بدران ترفض بقفا إيدك خيار الآخوان المسلمين ثم تنتقل

لتهاجمني لإني أحمل وجة نظر لايقتنع فيها غالبية الشعب وتزعم أني ارغب في تجريعها لشعبنا رغما عنه! فأنت ضد الديمقراطية مرتين على الآقل: ألاولي في هجومك بجرة قلم على

الحركة الإسلامية برغم التأييد الشعبي المشهود لها وللخط الآصولي بشكل عام ثم في تنكرك لحقي في وحهة نظري واستخفافك بها بحجة أن الاغلبية غير مقنتعة بها! فمع أي اعلبية أنت؟

ومتي كانت وجهة النظر الصحيحة شعبية بمجرد ولادتها؟ إن تاريخ البشرية يؤكد أن معظم الآفكار "الصحيحة" أو التي كان لها دور في إلهاب مخيلة الشعب وقواه المنتجة لآخذ دورها في

صنع القرار السياسي لبلدانها والعالم لم تكن شعبية بمحض ولادتها. إنها سيرورة صراع ضد ايديولوجيا الهيمنة والتجهيل وأستحالة البدائل التي تفرضها الطبقات المستغلة -بكسر الغين - والمتفردة بالقرار السياسي

والآقتصادي لعامة الشعب. هذا الصراع الذي أخترت أنت أن تكون في طرفه الآخر والسهل عل ما يبدو.

 
At 11:14 PM, Anonymous Anonymous said...

I generally regard Khalaf’s blogg as interesting and informative, but I have to say that I find his reply to Khadder rather disingenuous.

Khalaf was too keen to latch on to Khadder’s “strident” rhetoric in order to weasel out of answering to his absolving Badran of any responsibility in the bloody crackdown on the students of Yarmouk University. No one could seriously claim that the university administration was an innocent bystander as the security forces went after the students. Even allowing for such an unlikely reading of the events, any “fundamentally … decent man” (as Khalaf likes to call him) and self-respecting academician would have then resigned in protest to the brutal police intervention. Instead Badran was forced to resign, as Khalaf himself states, and he never apologized or even attempted to explain his role in the events. He soon after went on happily to take ministerial and other high positions in the government—putting the lie to any notion that this is “socially … conscious” liberal who was unfairly scapegoated by the government.

El Hajj Mazen

 
At 8:17 AM, Blogger Khalaf said...

ايها الاستاذ خضر المحترم،

رغبت أن أرد عليك باللغة العربية بالرغم من عدم تمكني التام من الطباعة. فعذرا علي اية اخطاء طباعية و على الإيجاز.

1- اتفق معك بان اللجنة الوطنية لا تملك سلطة دستورية، و ان كانت لها سلطة معنوية. لا اعتقد ان من المناسب رفض توصيات هذه اللجنة قبل دراستها بتمعن. فلا ادري ما هي توصيات اللجنة بخصوص المجالس البلدية ( و من ضمنها امانة عمان) و المجالس الطلابية و غيرها. أنا معك بضرورة انتخاب هذه المجالس.
2- لا اعتقد من المناسب صرف اموال النقابات على نشاطات حزبية، و إن أراد النقابيون الحزبيون ممارسة مثل هذه النشاطات. فيمارسونها بأموال الأحزاب أو بأموالهم الخاصة.
3- لا اعتقد بان أي من المعارضة الحالية لحكومة بدران ناتجة عن احداث جامعة اليرموك. و مع ذلك، فان عدنان بدران و عبدالهادي المجالي و غيرهم لم يساءلوا عن دورهم في هذه المأساة، و قد يكن من المناسب المكاشفة حول هذا الأمر.
4- ان ربط الدينار بالدولار يعزز الثقة بالدينار و يمنع هبوط قيمته. و هذا من مصلحة معظم الناس اللذين يتقاضون رواتب شهرية ثابتة، في ظل استيراد معظم احتياجاتنا الأساسية.
5- اتفق ان الحد الادنى للاجور غير كاف لحياة أي عامل، و يجب إعادة دراسة هذا الرقم جذريا.
6- انا لا أنكر بان للحركة الإسلامية قوة في الشارع. فقد حصدوا حوالي 16% من الأصوات في الانتخابات السابقة، لذا، فهناك شي من التضخيم في أهمية هذه الحركة، خاصة و أن الحكومات المتعاقبة تعمل جاهدة على (نفخ) الإسلاميين.
7- مأخذي الأساسي على الحركات اليسارية محاولتها المتكررة الاصطفاف مع الحركة الإسلامية بالرغم من عدم وجود أي قاسم ايديولوجي بين الحركتين. يجب على اليسار ان يكون صادقا مع نفسه و ان يهاجم طروحات الحركات الاسلامية السلفية و التوتاليتارية بنفس الهمة و الحدة التي تهاجم بها أي حكومة. فبدون مثل هذه الشجاعة الأدبية لن يتم اخذ طروحات اليساريين مأخذ الجد، و سوف تبقى الحركة اليسارية حركة هامشية تابعة.

 
At 9:36 AM, Blogger Khalaf said...

El Hajj Mazen: Honestly, I don't know if there was an official inquiry into the events at Yarmouk University or what the outcomes were. Arabs are notoriously attached to their posts, and leaders don't admit responsibility even after causing major disasters.

I don't know Dr. Badran personally, and I am reading him through the eyes of the media and through people who do know him closely. It is not my intention to absolve him of the events of Yarmouk University. I am just reading some of the trends that I see in the current government. I think that any official inquiry made at the time of the crackdown should be made public, and if such an inquiry was a whitewash, a new inquiry should be set up. This is also true for other 1980's crackdowns in Karak and Ma'an.

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home